اعتلال الشبكية السكري

post-img

اعتلال الشبكية هو مرض في شبكية العين. الشبكية هي الطبقة العصبية التي تبطن الجزء الخلفي من العين. انها الجزء من العين الذي "يأخذ صورا" ويرسل الصور إلى الدماغ. كثير من الناس الذين يعانون من مرض السكري يصابون باعتلال الشبكية. ويسمى هذا النوع من اعتلال الشبكية باعتلال الشبكية السكري (مرض بالشبكية ناتج عن السكري). اعتلال الشبكية السكري قد يؤدي إلى ضعف الرؤية أو حتى العمى. في معظم الوقت، يصبح أسوأ بمرور السنوات العديدة. في البداية، تصبح الأوعية الدموية في العين ضعيفة. هذا قد يؤدي إلى تسرب الدم وغيره من السوائل إلى شبكية العين من الأوعية الدموية. وهذا ما يسمى باعتلال الشبكية غير المتكاثر. وهذا هو اعتلال الشبكية الأكثر شيوعا. إذا تسربت السوائل إلى مركز عينيك، قد تعاني من رؤية ضبابية. معظم الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الشبكية غير المتكاثر ليس لديهم أعراض.

إذا ظلت مستويات السكر في الدم عالية، سوف يزداد اعتلال الشبكية السكري سوءاً. ستنمو أوعية دموية جديدة على شبكية العين. هذا قد يبدو جيداً، ولكن هذه الأوعية الدموية الجديدة ضعيفة. يمكنها أن تنفجر بسهولة جداً، حتى في وقت نومك. إذا انفجرت، يمكن أن يتسرب الدم إلى الجزء الأوسط من العين أمام الشبكية ويغير من رؤيتك. قد يتسبب هذا النزيف أيضاً في تكون ندبة، والتي قد تتحرك على شبكية العين وتتسبب في ابتعاد الشبكية عن جدار العين (انفصال الشبكية). وهذا ما يسمى باعتلال الشبكية التكاثري. أحياناً لا يصاب الأشخاص بأعراض حتى فوات الأوان على علاجهم. لذلك فإن القيام بفحص العين بشكل منتظم أمر في غاية الأهمية.

قد يتسبب أيضاً اعتلال الشبكية في تورم بقعة شبكية العين. وهذا ما يسمى بالتورم البقعي. تقع البقعة الصفراء في منتصف الشبكية، والتي تتيح لك رؤية التفاصيل. عندما تتورم، يمكنها أن تجعل رؤيتك أسوأ بكثير. يمكنها حتى أن تتسبب في العمى القانوني. إذا لم تكن قادراً على الحفاظ على مستويات السكر في الدم في المعدل المستهدف، من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الأوعية الدموية. يحدث اعتلال الشبكية السكري عندما تتدمر الأوعية الدموية الصغيرة في شبكية العين نتيجة لارتفاع معدل السكر في الدم.

عندما تكون مصاباً باعتلال الشبكية السكري، يمكن أن يزيد ارتفاع ضغط الدم الأمر سوءاً. ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يسبب المزيد من الضرر للأوعية المضعفة في العين، مما يؤدي إلى مزيد من تسرب السوائل أو الدم وتعكير أكثر للرؤية.

في معظم الوقت، لا توجد أعراض على اعتلال الشبكية السكري حتى يبدأ في تغيير رؤيتك. عندما يحدث هذا، يكون اعتلال الشبكية السكري شديد بالفعل. قد يؤدي قيامك بفحص عينيك بانتظام إلى الكشف عن اعتلال الشبكية السكري في وقت مبكر بما فيه الكفاية للتعامل معه والمساعدة على منع فقدان البصر.

إذا لاحظت مشاكل في الرؤية، قم باستدعاء طبيب العيون (أخصائي العيون) على الفور. قد تكون التغييرات في الرؤية علامة على التلف الشديد في عينيك. هذه التغييرات قد تشمل العوامات، أو ألم في العين، أو ضبابية الرؤية، أو فقدان جديد للرؤية.

علاج اعتلال الشبكية السكري

ليس هناك علاج لاعتلال الشبكية السكري. ولكن عادة ما يكون العلاج بالليزر (التخثير الضوئي) فعال جداً في منع فقدان البصر إذا تم القيام به قبل تضرر شبكية العين بشكل كبير. قد يساعد أيضاً الاستئصال الجراحي للهلام الزجاجي (استئصال الزجاجية) في تحسين الرؤية إذا لم تتضرر شبكية العين بشدة. أحياناً تساعد الحقن العلاجية المضادة لعامل نمو بطانة الأوعية الدموية (VEGF) أو الأدوية المضادة للإلتهابات على انقباض الأوعية الدموية الجديدة في اعتلال الشبكية السكري التكاثري. ولأن الأعراض قد لا تحدث حتى يصبح المرض خطيراً، فإن الاكتشاف المبكر من خلال الفحص المنتظم مهم. كلما تم الكشف عن اعتلال الشبكية مبكراً، كلما كان من الأسهل علاجه وزادت احتمالية الحفاظ على الرؤية.

قد لا تحتاج لعلاج اعتلال الشبكية السكري إلا إذا أثر هذا على المركز (البقعة) من شبكية العين، أو في حالات نادرة، إذا تضررت الرؤية الجانبية (الطرفية) بشكل كبير. ولكنك في حاجة الى القيام بفحص رؤيتك بانتظام.

إذا كانت بقعة الشبكية قد تعرضت للتلف التي بسبب تورم البقعة، قد تحتاج إلى العلاج بالليزر. في حالة اعتلال الشبكية الأكثر حدة، قد تحتاج إلى إما العلاج بالليزر أو استئصال الزجاجية. ويمكن لهذه الإجراءات أن تساعد في منع أو إيقاف أو تأخير فقدان البصر عندما يتم القيام بها قبل تضرر شبكية العين بشكل كبير. تشمل طرق العلاج الحديثة أدوية مثل الأدوية المضادة للـVEGF أو المنشطات التي يتم حقنها في العين.

يتم الاستئصال الجراحي للهلام الزجاجي (استئصال الزجاجية) عندما يكون هناك نزيف (نزف الزجاجي) أو انفصال الشبكية، وهو أمر نادر في الأشخاص المصابين بمرحلة مبكرة من اعتلال الشبكية. يتم القيام باستئصال الزجاجية أيضاً عند تكون نسيج ندبي شديد.

عادة ما يكون علاج اعتلال الشبكية السكري فعال جداً في منع أو تأخير أو الحد من فقدان الرؤية. ولكنها ليست علاج للمرض. الأشخاص الذين تم علاجهم من اعتلال الشبكية السكري يحتاجون إلى مراقبة حالتهم على نحو متكرر من قبل طبيب العيون للكشف عن تغييرات جديدة في عيونهم. كثير من الناس الذين يعانون من اعتلال الشبكية السكري بحاجة إلى العلاج أكثر من مرة واحدة كلما ازدادت الحالة سوءاً.

أيضا، التحكم في مستويات السكر في الدم الخاصة بك مهمة دائماً. وهذا ينطبق حتى لو كنت قد عولجت من اعتلال الشبكية السكري وتحسنت عينيك. في الواقع، حسن التحكم في نسبة السكر في الدم أمر مهم بشكل خاص في هذه الحالة حتى يمكنك إيقاف اعتلال الشبكية الخاصة بك عن التفاقم.

من الناحية المثالية، ينبغي أن يتم القيام بالعلاج بالليزر مبكراً في مسار المرض لمنع فقدان الرؤية الخطير بدلاً من محاولة علاج فقدان البصر الخطير بعد وقوعه بالفعل.

مرضى السكري الذين لديهم أي علامات على اعتلال الشبكية بحاجة إلى الفحص في أقرب وقت ممكن من قبل طبيب عيون.