القرنية المخروطية

نحن نرى من خلال القرنية، وهي الجزء المركزي الشفاف من السطح الأمامي من العين. عادة ما تكون القرنية لها شكل قبة، مثل الكرة. مع ذلك، في بعض الأحيان، يكون هيكل القرنية غير قوي بما يكفي لاحتواء هذا الشكل الدائري وتبرز القرنية إلى الخارج وكأنها مخروط. وتسمى هذه الحالة بالقرنية المخروطية.

post title

ما الذي يسبب القرنية المخروطية؟

تقوم ألياف صغيرة من البروتين في العين تسمى بالكولاجين بالمساعدة في حمل القرنية في مكانها ومنعها من البروز. عندما تصبح هذه الألياف ضعيفة، فإنها لا يمكنها الحفاظ على الشكل وتصبح القرنية مخروطية الشكل أكثر.

يبدو أن القرنية المخروطية تسري في العائلات. إذا كنت مصاب بها ولديك أطفال , فإنها فكرة جيدة أن تقوم بفحص عيونهم لها ابتداءاً من سن 10 . تحدث الحالة في كثير من الأحيان عند الناس الذين يعانون من مشاكل طبية معينة، بما في ذلك بعض حالات الحساسية. ومن المحتمل أن تكون الحالة متعلقة بفرك العين المزمن. في معظم الأحيان، وعلى الرغم من عدم وجود إصابة أو مرض بالعين يمكنه أن يفسر لماذا تبدأ العين بالتغير

القرنية المخروطية عادة ما تبدأ في سنوات المراهقة. ومن الممكن رغم ذلك، أن تبدأ في مرحلة الطفولة أو في الأشخاص حتى سن الـ 30. ومن الممكن أن تحدث في الأشخاص الذين يبلغ عمرهم 40 وما أعلى، ولكن ذلك أقل شيوعًا.

التغييرات في شكل القرنية يمكن أن يحدث بسرعة أو قد يحدث على مدى عدة سنوات. يمكن أن تؤدي التغييرات إلى عدم وضوح الرؤية، ووهج وهالات في الليل، وتخطط أضواء.

يمكن أن تتوقف التغييرات في أي وقت، أو يمكنها أن تستمر لعقود. في معظم الناس المصابين بالقرنية المخروطية، تتأثر كلتا العينين في نهاية المطاف، وإن لم يكن دائما بالقدر نفسه. عادة ما يحدث المرض في عين واحدة أولاً ثم يحدث لاحقاً في العين الأخرى.

post-img

هل من الممكن أن تضر القرنية المخروطية بالرؤية؟

من الممكن أن تجعل تغييرات القرنية تركيز البصر مستحيلاً دون النظارات أو العدسات اللاصقة. في الواقع، قد تكون هناك حاجة لإجراء عملية زرع القرنية لاستعادة الرؤية إذا كانت الحالة خطيرة.

جراحة تصحيح الرؤية بإستخدام الليزر - LASIK أو PRK - قد تكون خطرة للأشخاص الذين يعانون من القرنية المخروطية. أي شخص لديه حتى درجة صغيرة من القرنية المخروطية لا ينبغي أن يقوم بجراحة الليزك.



كيف يتم علاج القرنية المخروطية؟

يبدأ العلاج عادة بالنظارات الجديدة. إذا كانت النظارات لا توفر رؤية كافية، من ثم قد يلزم استخدام العدسات اللاصقة. في الحالات الخفيفة، عادة ما تجعل النظارات الجديدة الرؤية واضحة مرة أخرى. مع ذلك في نهاية المطاف، من المحتمل أن يكون من الضروري استخدام العدسات اللاصقة أو السعي لعلاجات أخرى لتقوية القرنية وتحسين الرؤية.

الملاذ الأخير هو زرع القرنية. وهذا يتضمن إزالة مركز القرنية واستبدالها بقرنية المانح والتي تتم خياطتها في مكانها.